05:39 صباحًا , الأربعاء 14 نوفمبر 2018

العلوم والتقنية تبدأ في الكشف عن المواد المحظورة في سباقات الهجن خلال مشاركتها بمهرجان ولي العهد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
التاريخ 09-13-2018 04:42 مساءً
أخبار - واس بدأ فريق من الخبراء التقنيين بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية جهوده في الكشف عن المواد المحظورة في سباقات الهجن خلال مشاركته في الأشواط الختامية لمهرجان ولي العهد للهجن.
وأوضح المشرف على معهد بحوث الأحياء والبيئة بالمدينة الدكتور عبدالعزيز بن مالك المالك، أن الفريق التقني سيقوم بفحص الهجن المتنافسة للتأكد من خلوها من المواد المنشطة والمحظور تعاطيها في سباقات الهجن، البالغ عددها 43 مادة وإعداد التقارير الخاصة بذلك والرفع بالنتائج للجنة المنظمة للمهرجان، مبيناً أن الفريق سيبدأ في استقبال عينات الدم من الجمال الفائزة اعتباراً من يوم الأحد القادم ويستمر لمدة ستة أيام وسيتم تحليلها من المواد المحظورة في مسابقات الركض.
وأفاد الدكتور المالك أن المدينة تشارك في المعرض المصاحب للمهرجان لتعريف الزوار بجهودها في مجال أبحاث الإبل، حيث نفذت العديد من الأبحاث المهمة في هذا المجال ومن أبرزها مشروع جينوم الجمل العربي لدراسة الخريطة الكاملة لتسلسل موروث الجمل العربي.
وأشار إلى أن المدينة ستوفر العديد من القدرات التقنية لمسابقات الهجن منها خدمة إثبات الأبوة والأمومة والنسب والقرابة باستخدام البصمة الوراثية في الجمال، حيث يتم تطبيق أعلى المعايير المستخدمة في هذا المجال لإجراء التحاليل الوراثية باستخدام 17 واسمة جزيئية معتمدة من الجمعية الدولية لعلم الوراثة الحيوانية.
وتأتي مشاركة المدينة بالمهرجان في إطار مذكرة التعاون المشتركة التي أبرمتها مع الاتحاد السعودي للهجن بهدف نقل التقنية وتوطينها، وتسخير التقنيات المتقدمة للكشف عن المواد المحظورة، والمساهمة في الحفاظ على الهجن كموروث وطني، وتوظيف مخرجات البحث العلمي في إعداد السياسات والتشريعات الخاصة بتنظيم سباقات الهجن بالمملكة.
كما تأتي مشاركة المدينة انطلاقا من دورها في دعم وتنفيذ الأبحاث العلمية للأغراض التطبيقية، وتعزيز التعاون والشراكات المحلية والإقليمية والدولية لنقل التقنية وتوطينها.
بواسطة : التحرير3
أرسل

التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار


Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET