10:42 مساءً , السبت 18 نوفمبر 2017

المملكة للأمم المتحدة: تحروا الدقة بمعلوماتكم قبل الإدلاء بأي تصريح

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
التاريخ 10-21-2017 10:10 صباحًا
اخبار- واس أعربت المملكة العربية السعودية عن أملها من الجهات الرسمية في الأمم المتحدة تحري الدقة في المعلومات والتأكد من مصداقيتها وأخذها من مصادرها الرسمية قبل الإدلاء بأي تصريحات وبيانات،كما أعربت في أن تقوم الجهات المعنية في الأمم المتحدة خاصة إدارة الإعلام بالاضطلاع بمسؤولياتها تجاه وسائل الإعلام التي تحرض على الكراهية والتطرف، والعنف والتخريب بين الشعوب، وتسعى لزعزعة الأمن والاستقرار، ونشر تقارير مغلوطة جاء ذلك في كلمة المملكة اليوم في الأمم المتحدة أمام لجنة السياسات الخاصة وإنهاء الاستعمار (اللجنة الرابعة) حول البند المتعلق بالمسائل المتصلة بالإعلام وذلك ضمن أعمال الدورة الـ72 للجمعية العامة وألقاها السكرتير ثاني بوزارة الخارجية ياسر الضبعان.
وأشار الضبعان في بداية الكلمة إلى دعم وشكر المملكة للجهود التي تبذلها وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للاتصالات العالمية، ولجهود جميع منسوبي إدارة الإعلام خلال فترة انعقاد اجتماعات الجمعية العامة في دورتها الحالية في إنشاء منصات التواصل الاجتماعي التي أتاحت فرصة التحدث بشكل مباشر إلى المجتمع الدولي وقال إن المملكة تسعى من خلال رؤيتها 2030 إلى مواكبة المستجدات الإعلامية، وتنمية صناعتها، وتعزيز تنافسها عالمياً، وتعمل على إبراز رسالتها السياسية والثقافية والاقتصادية عبر أدوات عصرية تعكس عالمية المواطن السعودي، وتعرّف شعوب العالم حقيقة إيماننا بالتنوع، وقبولنا للآخر، ورغبتنا بحوار الثقافات وتلاقيها، وبعد مبادرات عديدة لاقت الصدى والإشادة من قبل الأمم المتحدة والدول التي تشاركنا قيم التعايش والسلام، فعّلت المملكة من خلال عدد من الوزارات الحكومية مبادرات اتصالية فاعلة بدأت بمركز الاتصال والإعلام الجديد بوزارة الخارجية، والذي يخاطب العالم بثمانية عشرة لغة، ويحمل رسالة وطني إلى العالم، كما يعتبر المركز الحاضن لمبادرة الدبلوماسية الرقمية والتي من خلالها تبوأت وزارة الخارجية السعودية المركز الأول في منطقة الشرق الأوسط بالتفاعل عبر شبكة التواصل الالكتروني، ومن ضمن المراكز الخمسة الأولى عالمياً في هذا الإطار، إيماناً بالمستقبل وبطموح الشباب وبلغة العصر،

وفي هذا السياق أيضاً تم في هذا العام تأسيس المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف اعتدال ، والذي يهدف إلى رصد وتحليل الفكر المتطرف واستشرافه للتصدي له ومواجهته والوقاية منه، ونشر مبادئ التسامح والاعتدال، والتأكيد على فرص السلام العالمي، عبر نخبة من الباحثين والمتخصصين، وبرمجيات مبتكرة، وبمختلف اللغات واللهجات، والتعاون مع الحكومات والمنظمات ذات العلاقة وأكد حرص حكومة المملكة وبكل جهد وعمل دؤوب من خلال إعلامها (التقليدي وغير التقليدي) على ترسيخ منهج الوسطية وقيم الاتقان والعدالة والشفافية ونبذ التطرف ومحاربة أفكاره، ونشر خطاب الحوار والسلام، ومناهضة العنف الأسري، وتعزيز مساهمة المرأة في المجال الإعلامي.
وتابع في هذا الخصوص "تأمل بلادي أن تقوم الجهات المعنية في الأمم المتحدة خاصة إدارة الإعلام بالاضطلاع بمسؤولياتها تجاه وسائل الإعلام التي تحرض على الكراهية والتطرف، والعنف والتخريب بين الشعوب، وتسعى لزعزعة الأمن والاستقرار، ونشر تقارير مغلوطة، واستضافة أشخاص بغرض الإساءة لدول أخرى، كما تأمل منها بذل مزيد من الجهود لنقل معاناة الشعوب التي لا زالت تنشد الحرية من ظلم الاحتلال وعلى رأسها مأساة الشعب الفلسطيني، وفضح ممارسات الاحتلال الإسرائيلي على مدى أكثر من خمسين عاماً من قتل وتعذيب وتشريد، وسلب الشعب الفلسطيني حقه في العيش برغد وسلام وأمن واطمئنان، والتصدي لحملات التضليل والتزييف التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي وإحاطة العالم بحقيقة معاناة الشعب الفلسطيني وأبدى الضبعان تعاون المملكة بشكل شفاف وواضح مع جميع وكالات الأمم المتحدة، معرباً عن أمل المملكة من الجهات الرسمية في الأمم المتحدة تحري الدقة في المعلومات والتأكد من مصداقيتها وأخذها من مصادرها الرسمية قبل الإدلاء بأي تصريحات وبيانات وخلص إلى القول "تؤكد المملكة مجدداً دعمها لجهود الأمم المتحدة ووكيلة الأمين للاتصالات العالمية، وتعاونها بشكل شفاف وواضح مع جميع وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الحكومية وغير الحكومية في نقل وايصال المعلومات لها
أرسل

التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار


Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET