07:49 مساءً , الأحد 18 نوفمبر 2018
القنابل الموقوتة
بواسطة : سلمان العمري
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تعليقات 0
إهداءات 0
زيارات 914
أرسل
التاريخ 10-26-2018 02:04 مساءً
مع تزايد ضغوط الحياة، واللهاث المتواصل لقضاء حاجة دنيوية، أو تطلع لنجاح أكبر أوثروة أكثر، أو منصب أهم، تتضاعف الشكوى من تعب النفوس، بدرجة أكبر من الشكوى من تعب الأبدان، فلا يكاد يمر يوم دون أن نستمع إلى قريب أو صديق أو زميل يشتكي من أن نفسيته تعبانة، وربما لهذا السبب راجت بضاعة أطباء الأمراض النفسية، وأحياناً الباطنية.
وعندما تسأل أحد هؤلاء المتعبين نفسياً عن أسباب تعبهم لا يعطونك إجابة مقنعة، ربما من باب الحرج من الإفصاح عن سر تعبهم، كأن يكون عليهم دين أو يعانون من مشكلات في حياتهم الزوجية أو الخاصة، وغيرها من الأسباب التي يتحرج المرء من الحديث عنها، لكن في بعض الأحيان لا يعرف صاحب النفسية المتعبة بالفعل سبباً لتعبه، ولكنه يشعر بضيق وعدم راحة أو اكتئاب، وربما لو تحدث لشعر ببعض الراحة، ولوجد في (الفضفضة) لصديق عاقل مخلص ما يخفف عنه.
ومن خلال التجربة، ومعايشة بعض هذه النفسيات المرهقة عن قرب، يكون السبب في غير قليل من الأحيان تافهاً، وناتجاً عن حساسية مفرطة أو عدم علم ببعض الأمور، ويذهب التعب بمجرد معرفة ما كان يخفى عليه، لكن الأخطر أن بعض النفسيات تسلم نفسها للضغوط، فتتحول بمرور الوقت إلى أشبه ما تكون بقنابل موقوتة يمكن أن تنفجر دون سابق إنذار، وفي هذه الحالة يكون التعب قد وصل إلى مرحلة المرض المزمن، الذي يتعسر شفاؤه.
وأصحاب هذه النفسيات الذين استسلموا للضغوط حتى تمكن منهم المرض، نجدهم يتخذون من الآخرين مواقف حادة دونما أسباب واضحة، فيحقدون على كل نجاح وكأن نجاح الآخرين فشل لهم، ويكرهون سعادة السعداء، وكأن ذلك يعني تعاستهم هم، لذا نجدهم يبحثون عن مبررات ولو كانت كاذبة لإطلاق حمم النار التي تشتعل في نفوسهم، ليدمروا بها غيرهم، بعد أن تركوها لتدمر ذواتهم.
ولهؤلاء أقول: إن الحياة لا تخلو من المتاعب ولن تخلو يوماً من الضغوط، لكن علينا جميعاً ألا نترك أنفسنا حتى نصل إلى مرحلة المرض الذي يخرب حياتنا وحياة من حولنا، والالتزام بتعاليم الإسلام في التعامل حتى مع من يخالفوننا الرأي، هو طوق النجاة من أمراض النفوس التي يمكن أن تحول الحياة إلى جحيم، وتقوض كل نجاح.. وتفتك بإنسانية وفطرة الإنسان السوية التي فطره الله عليها.
_____________________
[email protected]


التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

القوالب التكميلية للمقالات


Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET