03:48 صباحًا , الجمعة 20 يوليو 2018
العلاج الأساسي لمرض السكر من النوع الأول
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تعليقات 0
إهداءات 0
زيارات 397
أرسل
التاريخ 02-14-2018 08:32 صباحًا
​يعتبر الإنسولين العلاج الأساسي لمرضى السكر من النوع الأول المعتمد على الأنسولين كما أنه العلاج الفعال الذي يلجأ إليه عند المرضى السكريين من النوع الثاني الغير معتمد على الأنسولين وذلك حين تفشل الحبوب الخافضة للسكر في ضبط السكر ضمن المستويات المقبولة رغم الوصول إلى جرعات القصوى منها و مشاركة أنواعها المختلفة مع بعضها كذلك يستخدم الأنسولين بشكل مؤقت في بعض الحالات الخاصة مثل حالات ما قبل العمل الجراحي، وعند إصابة المريض بحالات التهابية شديدة أو أزمات مرضية حادة تستدعى دخوله في المستشفى حيث تتغير مستويات السكر لديه بشكل كبير خلال هذه الفترات كذلك فإن الأنسولين هو العلاج الوحيد المسموح به للداء السكري خلال فترة الحمل والإرضاع .
ولذلك يجب على المرضى الذين يستخدمون الأنسولين معرفة بعض الأمور المهمة :
1. حفظ الأنسولين : يجب حفظ الأنسولين في الثلاجات (ليس بالفريزر) بحيث نحافظ عليه بدرجة حرارة ما بين (2 ـــ 8) درجة مئوية مع مراعاة عدم الوصول الى درجة التجمد . وإن إبقاء زجاجات الأنسولين في الأماكن الخارجية وتعرضها للحرارة يسبب بطلان مفعوله.
2. مكان الحقن : هناك أماكن واسعة في الجلد يمكن أعطاء حقن الأنسولين فيها مثل جلد البطن (بشكل دائرة وتنتقل بالحقن كل مرة مثل عقارب الساعة)، وظاهر الفخذين وظاهر الذراعين والأرداف ، ومن الضروري تغير موضع الحقن في كل منطقة من هذه المناطق وذلك لتجنب بعض المشاكل مثل التحسسات الجلدية وضمور دهن الجلد في منطقة الحقن .
3. طريقة أعطاء حقنة الأنسولين:يجب أولاً غسل اليدين وتنظيفهما جيداً ثم تؤخذ زجاجة الأنسولين وتوضع بين راحة اليدين ويتم تدويرها عدة مرات بين راحة اليدين بشكل لطيف دون رجها ليتم مزجه جيدا ً ثم نأخذ السرنك (إبرة الحقن) ونحدد الجرعة المراد أخذها بسحب هواء مماثل لهذه الجرعة داخل السرنك ثم نغرس الإبرة في زجاجة الأنسولين ونضعها بوضع مقلوب (السرنك للأعلى وفتحة الزجاجة للأسفل) وندفع الهواء الذي بالإبرة لداخل زجاجة الأنسولين ثم نسحب الأنسولين من الزجاجة حسب الكمية المحددة ونعقم منطقة الجلد المراد الحقن فيها ثم نمسك الجلد نقرصه بلطف بين الإبهام وسبابة اليد الأخرى ونغرس رأس السرنك (الإبرة) بشكل سريع مستقيم داخل المنطقة المحددة بين الإبهام وسبابة اليد الأخرى إذا كانت المنطقة المختارة غنية بالدهون (كما في منطقة البطن والفخذين خاصة عند البدينين) أو تغرس الإبرة بزاوية (45) درجة مئوية عند المرضى النحليين أو المناطق الجلدية قليلة الدهون . وبعد ذلك تمسح المنطقة ثانية بعد نزع السرنك دون إجراء مساج لها (لأن إجراء مساج لها يسبب زيادة سرعة امتصاص الجرعة وقد يسبب تخريش لجلد المنطقة ) ثم تعاد زجاجة الأنسولين للثلاجة .
4. وقت أعطاء الأنسولين: بالنسبة للأنسولين السريع أو الأنسولين المخلوط (سريع + متوسط التأثير) فيجب إعطاء جرعة الأنسولين قبل تناول وجبة الطعام ب 10 دقائق إلى ربع ساعة وأن لا يتأخر الطعام إلى بعد ذلك حتى لا تحدث نوبة نقص سكر بعد إعطاء الأنسولين بسبب عدم تناول الطعام أو تأخيره لفترة طويلة بعد الحقنة أما النوع المديد التأثير فيمكن أخذ الجرعة بشكل منفصل عن الطعام لأن تأثير الأنسولين هنا لا يبدأ قبل عدة ساعات (4 ـــ 6ساعات) ولايخلط بنفس السيرنك مع الأنواع السريعة والمتوسطة من الأنسولين و بالنسبة لأقلام الأنسولين فجميع الخطوات تكون مماثلة ما عدا تحديد الجرعة وسحبها حيث بالأقلام هناك أرقام محددة على القلم يمكن عن طريقها تحديد الجرعة (بعد وضع رأس الإبرة على القلم) دون الحاجة لسحبها من القلم ويتم الضغط على الزر برأس القلم بعد غرس الإبرة تحت الجلد لمدة 5-8 ثواني لتفريغ الجرعة المحددة تحت الجلد .
5- علاقة الإنسولين مع التمارين :
إن إجراء التمارين الرياضية يؤدي لزيادة حرق السكر الموجود في العضلات وبعد ذلك تقوم العضلات بسحب السكر من الدم للتعويض عما فقدته بالتمارين مما يؤدي لنقص مستوى سكر الدم ، وبالتالي فإن المرضى السكريين الذين يستعملون الأنسولين عليهم أن يخفضوا جرعات الأنسولين التي يأخذونها قبل إجراء التمارين الرياضية لكي لا يحصل لديهم نقص في السكر كما يفضل أن يقوموا بإجراء التمارين بعد الأكل بساعة إلى ( 3 ) ساعات حيث يكون السكر أعلى ، وكذلك إذا كانت التمارين شديدة يفضل بأكل وجبة خفيفة بعد الإنتهاء من التمارين .
6- تثقيف المريض وأقاربه : يجب أن يكون المريض الذي يستخدم الأنسولين ملماً بشكل جيد بأعراض نقص السكر وماهي الإجراءات المتخذة لتصحيحه كذلك عليه أن يعلم أقاربه وكذلك أصدقائه الذين يعمل معهم أو أساتذته وزملائه بالصف ( إذا كان طالباً ) بأنه مريض سكري وأنه يأخذ حقن الأنسولين ويفضل أن تعلق قلادة بيد أو صدر المريض مكتوب عليها أنه مريض سكري ويأخذ الأنسولين بحيث يستطيعون إسعافه بالشكل الصحيح عندما يحدث أعراض نقص السكر لديه لكي لايدخل بغيبوبة نقص السكر لفترة طويلة وكي نمنع حدوث مشاكل نقص أكسجه في الدماغ وبعض الاضطرابات العصبية الدائمة كذلك يجب أن يكون مريض الأنسولين ملماً بأنواع الأنسولين الذي يأخذه والجرعات اليومية المحددة والمضاعفات الجلدية الموضعية التي قد يسببها أخذ الأنسولين ( حساسية جلدية، ضمور للدهن تحت الجلد منطقة حقن الإنسولين .. إلخ )


التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

القوالب التكميلية للمقالات


Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET